Of Fading Bodies and Spaces: Anxieties of Apocalypses

حول أجساد وفضاءات زائلة : هواجس خواتيم العالم

Cura by Rim Mejdi

“I sat in the dark and thought: There’s no big apocalypse. Just an endless procession of little ones.”
Neil Gaiman, Signal to Noise


The idea of apocalypse has always been a human fantasy and an incarnation of death’s anxiety shaping the way we live our present, and envision our future.

How can we deal with the anxiety of our collective extinction?
Through religion, arts, and science the idea of the end of times has been shadowing our reality.  We create various scenarios to exteriorize, distance ourselves, and maintain the illusion of control over the stream of life. The years 2000 were seen as possible dates for Humanity’s end, crystalizing our fears towards the capitalistic hegemonic economical system that crushes the individual; environmental catastrophes that threaten our existence and that of other living creatures; the virtual hyper-technologized, fast-paced world impossible to keep up with; the social and political fragmentation that reveals the deep ethical crisis societies face.  

What if the end of it all is the solution? What if our fantasies of the end of the world were a step towards a brighter future?
Of Fading Bodies and Spaces: Anxieties of Apocalypses is an online mini-exhibition curated by Rim Mejdi as part of Qanat Cura, presenting three works by emerging Moroccan artists Nabil Merrouch, Fatima Matousse, and Hicham Elladdaqi. All born in the Eighties, and all having experienced the after-math of the fall of ideologies and the premises of nihilism in Moroccan society, the proposed films/Installation explore the notion of existential anxiety in relation to various scenarios of the end of times, expressed through political, social or poetic paradigms and stories.
IIn times of worldwide confinement and a global health crisis, their anxieties as well as their fantasies are of relevance to sublimate the power death has over us, through these artistic endeavours.



جلست في الظلام وفكرت ليست هناك قيامة كبرى. يوجد فقط موكب لامتناهي من قيامات صغرى
نيل كايمن، إشارة ضجيج


فكرة القيامة كانت على الدوام خيالا إنسانيا وتجسيدا لقلق الموت الذي يؤثر في كيفية عيشنا للحاضر وتصورنا للمستقبل

كيف لنا أن نتعامل مع قلق اختفاءنا الجماعي ؟

من خلال الدين والفنون والعلم، مازالت فكرة نهاية الزمان ملقية بظلالها على واقعنا باستمرار. صنعنا سيناريوهات مختلفة لنعتق ونبعد أنفسنا ونحافظ على وهم التحكم في مجرى الحياة
في ما قبل، مثلت سنوات الألفين تواريخ ممكنة لنهاية الإنسانية، مبلورة مخاوفنا تجاه النظام الاقتصادي الرأسمالي المهيمن الذي يطحن الفرد، تجاه العالم الافتراضي السريع ذو التكنلوجيا المفرطة الذي تستحيل مجاراته، واتجاه التفتت السياسي والاجتماعي الذي يكشف الأزمة الأخلاقية العميقة التي تواجهها المجتمعات

ماذا لو كانت نهاية كل هذا هي الحل؟  ماذا لو كانت خيالات نهاية العالم خطوة حول مستقبل أشرق؟

حول أجساد وفضاءات زائلة : هواجس خواتيم العالم، هو معرض افتراضي مصغر من تنسيق ريم مجدي كجزء من مشروع "قناة تروي"، يقترح  ثلاثة أعمال لفنانين مغاربة صاعدين هم: نبيل مروش وفاطمة متوس وهشام لاذقي، مبدعون من مواليد الثمانينيات عايشوا أعقاب سقوط الإيديولوجيات وبواكير العدمية في المجتمع المغربي. سنتعرف على استكشافاتهم لمفهوم القلق الوجودي في علاقته مع سيناريوهات مختلفة لنهايات العالم، سواء عبر براديكمات وحكايات سياسية اجتماعية أو شعرية
في زمن العزلة العالمية و الأزمة الصحية هواجسهم كما خيالاتهم، هي عبارة عن تساميات السلطة التي يمارسها الموت علينا من خلال المسعى الفني 

Nabil